@ مسند أبي يعلى الموصلي @

( مسند أبي يعلى الموصلي )

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين وآله أجمعين وبعد:

– أبو يعلى هو الإمام الحافظ محدث الموصل أحمد بن علي بن المثنى التميمي .
حدّث عن كبار الأئمة مثل: أبو بكر ابن أبي شيبة وزهير بن حرب وعبيدالله بن عمر القواريري وغيرهم
وحدّث عنه كبار الحفاظ مثل:النسائي وابن حبان وابن السني والطبراني وغيرهم.
ت ٣٠٧ بالموصل وقد تجاوز المائة.

– مسند أبي يعلى:
قيل له مسندان الصغير والكبير، والمتداول المسند الكبير.
والمسند مفرد مسانيد وهي الكتب التي موضوعها جعل حديث كل صحابي على حدة.

@- عادات أبي يعلى في مسنده:

١- بدىء مسنده بمسند أبي بكر ثم مسند عمر ثم مسند علي ثم مسند طلحة ثم مسانيد باقي الصحابة
وختمه بمسند سهل بن سعد الساعدي.
وجملة ما فيه من أحاديث (٧٥٥٥) حديثاً، وقد يختلف الترقيم في بعض الطبعات.

٢- تارة يقول مسند فلان- وتارة يقول:فلان عن النبي عليه الصلاة والسلام
وتارة يقول:ما أسند فلان عن النبي عليه الصلاة والسلام- وتارة يقول:حديث فلان، – وتارة يقول:حديث فلان عن فلان عن النبي عليه الصلاة والسلام وهكذا.

٣- من عادات ذكر علل الأحاديث في بعض الأحيان :
– كحديث(ح -٣١)عن أبي الخير عن عبدالله بن عمرو عن أبي بكر مرفوعاً(اللهم إني ظلمت نفسي..)
قال الليث عن أبي بكر؛ وقال عمرو بن الحارث عن عبدالله بن عمرو ولم يجاوز به.
– وحديث(ح-١٢٩)قيس بن أبي حازم عن أبي بكر أن النبي عليه الصلاة والسلام قال (يا أيها الناس إنكم تقرؤون هذه الآية..)
وحدثنا عبيدالله بن معاذ حدثنا أبي حدثنا شعبة عن الحكم عن قيس عن أبي بكر بمثل ذلك
ولا يذكر النبي عليه الصلاة والسلام.

٤- من عاداته أنه يسوق السند والمتن معاً وإذا روى المتن بعينه من طريق آخر يكتفي بالسند فقط ولا يذكر المتن، ويقول: نحوه.

٥- من عاداته أنه يسوق السند والمتن معاً وإذا روى بنفس السند أكثر من حديث فإنه يقول:وبه ثم يسوق المتن.
وربما قال:وبإسناده، وربما قال:وعن فلان، وهكذا.

٦- ربما قال في بعض المواضع حدثنا عدة
كقوله(ح-٦٥٠) حدثنا عدة عن معمر،
وربما قال (ح-٨١٩) حدثنا عدة إبراهيم بن معمر وغيره.
– والإبهام بصيغة الجمع في قبوله خلاف بين الأئمة ولم يتبين لي مذهب الموصلي فيه.

٧- ربما بيّن المهمل من الرواة وهذا على قلة
كقوله:(ح-٣٤)حدثنا أبو موسى هارون بن عبدالله حدثنا أبو أسامة حدثني الفزاري-يعني-أبا إسحاق.
– وربما ذكر اسم البهم في السند وهذا أيضاً على قلة.
كقوله(ح-٤٣٥٦)عن نافع عن مولاة لفاكه بن المغيرة.
قال أبو يعلى:أخبرني عبدالرحمن بن السراج أن اسمها:سائبة- يعني اسم مولاة فاكه.

٨- من عاداته أنه إذا روى عن شيخين لا يذكر لمن اللفظ إلا نادراً
كقوله(ح- ٤٧٢):حدثنا أبو بكر ابن أبي شيبة
وأبو هشام الرفاعي وهذا لفظ أبي بكر.

٩- وربما ذكر زيادات الشيوخ
كقوله( ح- ٢٩١١): حدثنا القواريري وموسى بن محمد قالا حدثنا حرمي عن شعبة عن قتادة عن أنس مرفوعاً(من كذب علي متعمداً فليتبوأ مقعده من النار)
قال أبو يعلى:وليس في حديث موسى(متعمداً).

١٠- الأحاديث المكررة عنده قليلة جداً
كحديث رقم (ح -٦٣٣٦)

١١- ربما اختصر الحديث، بقوله:وذكر الحديث
كما في حديث رقم(ح- ١.٧٣) و(ح -١١٥١)

١٢- غالب صيغ الأداء في مسنده بلفظ(حدثنا)
وربما استعمل(أخبرنا)أو ( سمعت)
لكن على قلة جداً.

١٣- ربما روى وجادة في مسنده وهي قليلة جداً
كقوله في حديث رقم(ح- ٧٣٧١): وجدت في كتابي عن سويد ولم أرَ عليه علامة السماع وعليه(صح)
فشككت فيه وأكبر ظني أني سمعته منه عن
ضمام بن إسماعيل.

١٤- ربما ذكر فقه الحديث
كقوله(ح-١٤٩٧): عن سهل بن معاذ بن أنس عن أبيه أن النبي عليه الصلاة والسلام(نهى عن الحبوة يوم الجمعة والإمام يخطب)
قال أبو يعلى:قال ابن الدورقي قال أبو عبدالرحمن:ليس هو بالمعروف عند الناس ولم يزل الناس يحتبون.
وقوله(ح -٥٤٢٢): عن ابن عمر مرفوعاً(إذا استأذنت أحدكم أمرأته إلى المسجد فلا يمنعها)
قال أبو يعلى:قال سفيان بن عيينة:يرون أنه بالليل.

١٥- ربما وضّح غريب الحديث
كقوله(ح-٥١٨١):عن ابن مسعود مرفوعاً(ابغني شيئاً أستنجي به ولا تقربني حائلاً ولا رجيعاً)
قال أبو يعلى:قال ليث:الحائل:العظم.
وقوله(ح-٦١٢٨):عن أبي هريرة مرفوعاً(إن الشرود يرد)
قال أبو يعلى:يعني البعير الشرود.

– هذا بعض ما تيسر لي معرفته بعد الاطلاع على مسند أبي يعلى.

كتبه
بدر بن محمد البدر

@ صحيفة همام بن منبه @

( صحيفة همام بن منبه )

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وآله وصحبه وبعد:

– همام هو همام بن منبه الصنعاني – ثقة من أوسط التابعين-أخرج له الجماعة.
له صحيفة سمعها من أبي هريرة رضي الله عنه
رواها عنه معمر بن راشد الأزدي-ثقة من كبار أتباع التابعين-روى له الجماعة.
ورواه عن معمر:عبدالرزاق بن همام الصنعاني-حافظ ثبت-من صغار أتباع التابعين أخرج له الجماعة.
ورواها الأئمة عن عبدالرزاق

@- صحيفة همام تعتبر من أوائل ما كتب من الحديث النبوي:
قال المحدث أحمد شاكر في حاشيته على المسند(٨/١٨١):هذه الصحيفة من أوائل ما كتب من الحديث النبوي وهي تعتبر تأليفاً مستقلاً بكتابة همام إياها والظاهر من الروايات أنه كتبها عن أبي هريرة مباشرة أعني أنه كتبها في حياته.

وقال الإمام الذهبي في السير(٥/٣١٢):
همام صاحب تلك الصحيفة الصحيحة التي كتبها عن أبي هريرة وهي نحو من مائة وأربعين حديثاً حدث بها عنه معمر.

– قال الحافظ ابن حجر في التهذيب(١١/٥٩):قال الميموني عن أحمد:كان همام يغزو وكان يشتري الكتب لأخيه وهب فجالس أبا هريرة فسمع منه أحاديث وهي نحو من أربعين ومائة حديث بإسناد واحد، وأدركه معمر وقد كبر وسقط حاجباه على عينيه فقرأ عليه همام حتى إذا مل أخذ معمر فقرأ الباقي، وكان عبدالرزاق لا يعرف ما قرئ عليه مما قرأ هو .اهـ

@- وصحيفة همام رواها الأئمة وأخرج الشيخان أحاديث منها وانفرد البخاري منها بأحاديث وانفرد مسلم منها بأحاديث، وتركا منها أحاديث لم يخرجاها وهذا من أقوى الأدلة على أن البخاري ومسلم لم يستوعبا في الصحيحين جميع الأحاديث الصحاح ولا التزما ذلك.

@- وهذه الصحيفة رواها الإمام أحمد في مسنده كلها في موضع واحد بإسناد واحد، قال:حدثنا عبدالرزاق عن معمر عن همام عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال(نحن الآخرون السابقون يوم القيامة بيد أنهم أوتوا الكتاب من قبلنا وأوتيناه من بعدهم فهذا يومهم الذي فرض الله عليهم فاختلفوا فيه فهدانا الله له فهم لنا فيه تبع اليهود غداً والنصارى بعد غد)
ثم ساق بقية الصحيفة حديثاً حديثاً
بلفظ: وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم.

– قال المحدث أحمد شاكر في حاشيته على المسند (٨/١٨٥) الأحاديث التي رواها همام عن أبي هريرة، رواها أيضاً الأعرج عن أبي هريرة
وهذا يدل على أن هماماً والأعرج كلاهما قد كتب الصحيفة عن أبي هريرة وسمعها منه، فتكون الصحيفة مروية عن أبي هريرة بإسنادين من وجهين متباعدين.
وقد وصلت صحيفة همام عن أبي هريرة إلى البخاري كما وصلت إليه أيضاً صحيفة الأعرج عن أبي هريرة.اهـ

@- عدد أحاديث صحيفة همام:
بلغت عدد أحاديثها(١٤٢)حديثاً حسب ترقيم المحدث أحمد شاكر لها في المسند
وفي بعض نسخ المسند عددها(١٣٣)حديثاً
والخلاف في الترقيم فقط لا في الأحاديث فقد عرضت النسخ بعضها على بعض
فوجدت أحمد شاكر ربما فرق بين ألفاظ الحديث الواحد فجعله حديثين ورقمه مرتين
وبعض المحققين رقمه مرة واحدة.

@- ربما وقع عند بعض رواة الصحيفة زيادة ليست عند الآخر وهي قليلة جداً.
قال أحمد في مسنده(٨٢١٨):وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم(إذا قلت للناس أنصتوا وهم يتكلمون فقد ألغيت على نفسك)
قال المحدث الألباني في الصحيحة(١/٣٢٩):وقفت على الحديث في صحيفة همام التي يرويها الحافظ الثقة أحمد بن يوسف السلمي وفيه زيادة(يوم الجمعة) إذاً الحديث ينهى عن اللغو يوم الجمعة.اهـ
والله أعلم.

كتبه
بدر بن محمد البدر

@ الواضح في طرق التخرج @

الواضح في طرق التخريج

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين وآله أجمعين وبعد:

من أراد البحث عن حديث ما لابد له من معرفة طرق التخريج التي ذكرها أهل العلم وهي
خمسة طرق لكي يتسنى له معرفة موضع الحديث بوقت قصير جداً وهذه الطرق هي:

– الطريقة الأولى: تخريج الحديث عن طريق معرفة أول لفظه من الحديث.
وهذا واضح ،ومظانه كتب الأطراف.
كحديث(لا ضرر)
بعد البحث في كتب أطراف الأحاديث وجدناه
رواه ابن ماجه(2340) والبيهقي في السنن الكبرى(6/157)عن عبادة بن الصامت.
ورواه الدارقطني في سننه(3079) والحاكم(2/57) عن أبي سعيد الخدري.

– الطريقة الثانية: تخريج الحديث عن طريق معرفة من رواه من الصحابة.
مثاله:حديث رواه عثمان بن عفان رضي الله عنه عن النبي عليه الصلاة والسلام.
وهذا مظانه كتب المسانيد والمعاجم كمسند أحمد ومسند عبد بن حميد ومعجم الطبراني الكبير وغيرها من كتب المسانيد والمعاجم.
فينظر في مرويات عثمان رضي الله عنه في المسانيد والمعاجم.
– وإذا كان الحديث عن المكثرين من الصحابة كأبي هريرة رضي الله عنه فإن كان يعرف اسم التابعي الذي روى عن أبي هريرة فإنه ينظر في أسم التابعي
كحديث يرويه سعيد بن المسيب عن أبي هريرة
فإنه يبحث في مرويات سعيد عن أبي هريرة.

– الطريقة الثالثة: تخريج الحديث عن طريق معرفة لفظة بارزة في الحديث.
مثاله كلمة(شفرته)
وهذا مظانه المعجم المفهرس للأحاديث النبوية
يبحث عن كلمة شفرة ويجد الحديث.

– الطريقة الرابعة: تخريج الحديث عن طريق معرفة موضوعه.
كأن يكون الحديث في طهارة الماء،أو التيمم.
وهذا مظانه كتب السنن كسنن أبي داود والترمذي والدارقطني والبيهقي وهكذا.

– الطريقة الخامسة: تخريج الحديث عن طريق معرفة حال الحديث سنداً أو متناً.
كأن يكون الحديث مرسلاً فإنه يبحث في كتب المراسيل
أو يكون الحديث قدسياً فإنه يبحث في كتب الأحاديث القدسية
أو يكون الحديث موضوعاً فإنه يبحث في كتب الموضوعات.

– لطيفة:
راسلني أخي الكبيرالشيخ الفاضل الدكتور
محمد بن ربيع المدخلي
وقال لي يضاف يا استاذ بدر البحث عن الحديث بمفردك غريبة بوساطة(قوقل)أو(باحث الدرر السنية) وهذا أسهل وأسرع طريقة وأنت في أريكتك.

كتبه
بدر بن محمد البدر

@ مصنفات ابن أبي الدنيا @

– مصنفات ابن أبي الدنيا –

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله ومن والاه وبعد:

– ابن أبي الدنيا هو الإمام الحافظ أبو بكر عبدالله بن محمد القرشي مولى بني أمية.
ولد في بغداد سنة(٢٠٨) وتوفي سنة(٢٨١)
له مشايخ كُثُر، حتى قيل إنه روى عن (٩٩٢)شيخاً
من أشهرهم الإمام أحمد والبخاري وزهير بن حرب والقاسم بن سلام وغيرهم.

@- مما تميز به الإمام ابن أبي الدنيا عن غيره من الأئمة الحفاظ بالتصنيف الموضوعي
فتجده يعمد إلى باب معين في الزهد أو الرقائق وغيرها فيجمع كل مروياته فيها ويسوقها مرتبة على طريقة ارتضاها لنفسه في التصنيف مثل كتاب ذم الدنيا وكتاب ذم الملاهي وكتاب إصلاح المال؛ وغيرها من كتبه.

@- مميزات كتب ابن أبي الدنيا:

١-لا يخرج عن التصنيف الذي اختاره في كتبه فتجده مثلاً في كتاب الإخلاص ساق الأحاديث والآثار المتعلقة به وفي كتاب القبور ساق الأحاديث والآثار المتعلقة به، وهكذا بقية كتبه.

٢- لا يقتصر في كتبه على الأحاديث المرفوعة بل يورد في مصنفاتها المرفوع والموقوف والمقطوع والإسرائليات وربما بعض الأشعار؛ وغالب ما في كتبه آثار.

٣- أكثر مصنفات ابن أبي الدنيا في الزهد والرقائق.مثل : الأهوال والتوبة والتوكل والجوع وحسن الظن بالله والحلم والخمول والتواضع وذم البغي وذم الدنيا وذم الملاهي والرقة والبكاء والشكر والصبر والصمت وصفة الجنة والنار والعزلة ؛ وغير ذلك من كتبه.

٤- لم يعتنِ ابن أبي الدنيا في تراجم الأبواب في كل كتبه بل تجده تارة يسوق الأحاديث في بعض كتبه بدون تراجم وفي بعضها يترجم للباب بآية قرآنية أو نص حديث وربما وضع الترجمة من عنده ويسوق بعدها جملة من الأحاديث والآثار.

٥- يتساهل في رواية الضعيف ويحتج بالأحاديث المرسلة.

٦- أعلى أسانيده الثلاثيات وعنده أربع ثلاثيات في كتبه وهي:
-في كتاب اصطناع المعروف حديث واحد عن جابر(ح٨٢)
-وفي كتاب الجوع حديث واحد عن أنس(ح١٨٣)
-وفي كتاب قرى الضيف حديث واحد عن أنس(ح٤٧)
-وفي كتاب صفة النار حديث واحد
عن كليب بن حزن(ح٥)

٧- قد يكرر الحديث في أكثر من مصنف من مصنفاته.

٨- قد يروي الحديث مرسلاً في كتاب ويسنده في كتاب آخر.
كحديث(رأس العقل بعد الإيمان بالله التودد إلى الناس)رواه مرسلاً عن ابن المسيب في بعض كتبه ووصله عن أبي هريرة في بعضها.

٩- قد يروي الحديث موقوفاً في كتاب ويرفعه في كتاب آخر.
كحديث(إن الله طيب لا يقبل إلا طيباً)رواه موقوفاً على أبي هريرة في موضع ورفعه في موضع آخر.

١٠- قد يختصر الحديث في موضع ويسوقه كاملاً في موضع آخر.

١١- ربما تكلم على بعض الرواة جرحاً وتعديلاً وهذا قليل جداً وهو من المعتدلين في هذا الباب.
كقوله في كتاب الصمت(ح٦٩٥):الحسن الباهلي ثقة
وقوله في كتاب صفة النار(ح١٩٠)سريج بن يونس شيخ صالح.

١٢- إذا روى الحديث عن أكثر من شيخ من شيوخه فإنه ينسب اللفظ لأحدهما أحياناً
كقوله في كتاب الإخوان(ح١٤):حدثنا أبو كريب وعبدالرحمن بن صالح واللفظ له.

١٣- لا يتكلم على درجة الحديث إلا نادراً جداً، ولم أجد له في مصنفاته حكم على حديث إلا في موضعين.
قال في كتاب الخمول(ح١٢٨):حديث غريب
وقال في كتاب الإخوان(ح١٣٦):رواية إسرائيلية إسنادها جيد.

١٤- يهتم في بيان غريب الحديث
كقوله في كتاب الإخوان(ح٩٥):الأُرفي:الظباء
وقال في كتاب الجوع(ح١٩١):الضفف:الجماعة

– هذا بعض ما يسر الله لي في معرفة كتب
الإمام ابن أبي الدنيا .

كتبه
بدر بن محمد البدر

@ صلاة الاستخارة @

– صلاة الاستخارة –

الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على النبي المصطفى وصحبه ومن اقتفى وبعد:

– الاستخارة هي طلب الخيرة في شيء.
– وهي مشروعة في كل أمر يتردد فيه الإنسان.
– قال العلامة ابن عثيمين في فتاوى نور على الدرب(٥/١٦٩): الاستخارة مشروعة في كل أمر يتردد فيه الإنسان وأما الأمور التي لا تردد فيها فلا تحتاج إلى استخارة.

@- كيفية صلاة الاستخارة:
أن يصلي الإنسان ركعتين من غير الفريضة فإذا سلم دعا بالدعاء المشهور الذي رواه البخاري عن جابر أن النبي عليه الصلاة والسلام قال( إذا هم أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة ثم فليقل:اللهم إني أستخيرك بعلمك وأستقدرك بقدرتك وأسألك من فضلك العظيم فإنك تقدر ولا أقدر وتعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري وآجله فاقدره لي ويسره لي ثم بارك لي فيه وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري وآجله فاصرفه عني واصرفني عنه واقدر لي الخير حيث كان ثم رضني به، قال:ويسمي جاحته)

– قال لي شيخنا اللحيدان: دعاء الاستخارة يكون بعد السلام لا قبله.

– ويستحب لمن لم تتبين له الأمور أن يستخير مرة ومرتين وثلاث، (لأن النبي عليه الصلاة والسلام كان إذا دعا دعا ثلاثاً)رواه البخاري عن أنس، والاستخارة دعاء فسن تكرارها ثلاث.
وأما حديث(يا أنس إذا هممت بأمر فاستخر ربك فيه سبع مرات)رواه ابن السني عن أنس بسند ضعيف جداً.

– قال العلامة ابن عثيمين في فتاوى نور على الدرب(٥/١٧٨):إذا استخار الإنسان ربه في شيء وانشرح صدره له فهذا دليل على أنه هو الذي اختاره الله تعالى وأما إذا بقي متردداً فإنه يعيد الاستخارة مرة ثانية وثالثة فإن تبين له
وإلا استشار غيره.

– قلت لشيخنا اللحيدان:متى يشرع للمستخير الاستشارة؟قال:بعد صلاة الاستخارة يستشير لكن الإستشارة ليست لكل أحد إنما يستشير أهل الخير والصلاح الذين يثق في دينهم وأمانتهم.
قلت له مقولة(شورك وهداية الله)فيها شيء؟
قال:لا شيء فيها وهي طلب المشورة بعد هداية الله تعالى.

– توضيح:
يظن بعض الناس أنه بعد الاستخارة يرى رؤيا في الأمر الذي استخار له وهذا ليس بصحيح
بل هو انشراح صدر للأمر الذي أراده واستخار لأجله.

كتبه
بدر بن محمد البدر

@ سؤلات ابن أبي الدنيا للإمام أحمد @

— سؤلات ابن أبي الدنيا للإمام أحمد —

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين وآله أجمعين وبعد:

@- السؤلات هي أسئلة توجه لإمام من الأئمة من أحد تلاميذه أو الشيوخ ويجيب عليها.

– وسؤالات الإمام ابن أبي الدنيا للإمام أحمد بن حنبل كانت في الفقه؛ وسأله عن مسألتين:

– المسألة الأولى:
جاء في طبقات الحنابلة(١/١٩٥)
قال ابن أبي الدنيا:سألت أحمد بن حنبل ما أقول بين التكبيرتين في صلاة العيد؟
قال: تحمد الله عزوجل وتصلي على النبي عليه الصلاة السلام.

المسألة الثانية:
جاء في كتاب العيال لابن أبي الدنيا(٤١٠)وطبقات الحنابلة(١/١٩٣)
قال ابن أبي الدنيا: سألت أحمد بن حنبل متى يصلى على السقط؟
قال:إذا كان لأربعة أشهر صلي عليه وسمي.

كتبه
بدر بن محمد البدر

@ طريقة عزو الأحاديث @

( طريقة عزو الأحاديث )

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وآله وصحبه وبعد:
– العزو هو نسبة الحديث لمن أخرجه.
وطريقة عزو الأحاديث لها حالتان عند أهل العلم:

@- الحالة الأولى: عزو الحديث لمن أخرجه من الأئمة.
وهذا له حالتان:

الأولى: تقديم الصحيحين على غيرهما من كتب الحديث.
مثاله: حديث أبي هريرة مرفوعاً(سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله…)
رواه البخاري(٦٦٠)ومسلم(١٠٣١)وأحمد(٢/٤٣٩)
والترمذي(٢٣٩١)

الثانية : تقديم الأكبر طبقة على غيره:
مثاله: حديث أبي هريرة مرفوعاً(إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاثة…)
رواه أحمد(٢/٣٧٢) ومسلم(١٦٣١) والترمذي(١٣٧٦) والنسائي(٣٦٥١)

@- الحالة الثانية: العزو إلى كتاب معين:
وهو أن يذكر موضع الحديث في أحد الكتب المصنفة:
مثاله : حديث أنس مرفوعاً(ثلاث لن تزال في أمتي:التفاخر في الأحساب والنياحة والأنواء)
السلسلة الصحيحة للألباني رقم(١٧٩٩)

كتبه
بدر بن محمد البدر

@ داعش غلاة الخوارج @

– داعش غلاة الخوارج –

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين وآله أجمعين وبعد:

– داعش هو اختصار لدولة العراق والشام الإسلامية
وهم لا يعرفون عن الإسلام شيئاً سوى الإسم،فهم من أجهل الناس بالإسلام.
خرجت هذه الفرقة الضالة من تنظيم القاعدة الخارجي أحفاد عبدالرحمن بن ملجم
فنتظيم القاعدة الأم والأبناء داعش وجبهة النصرة
وأصبح الأبناء يكفر بعضهم بعضاً ويقتل بعضهم بعضاً كما هو حال أبائهم الأوائل النجدات والأزارقة يكفر بعضهم بعضاً ويقتل بعضهم بعضاً
فالأبناء أعادوا تاريخ الأباء في التكفير والغدر والخيانة.
بل أصبح الأبناء وهم داعش أشد غلواً من أبائهم
الأولين.
فالخوارج الأوائل كانوا يكفرون مرتكب الكبيرة
وداعش ومن هو على شاكلتهم يكفرون مرتكب الكبيرة والصغيرة!!
فإذا كفروا أحداً من المسلمين استحلوا دمه وماله وعرضه
وقد أخبرني الثقات من أهل الشام: أن داعشاً
إذا كفروا أحداً أقاموا عليه حد الردة فقتلوه رمياً بالرصاص
وأخذوا ماله فيء لبيت مال المسلمين
وأخذوا نسائه سبايا ومارسوا معهن الفاحشة بحجة أنهن ملك يمين بل ثبت عليهم ممارسة اللواط مع أبناء المسلمين والعياذ بالله.
فهم أخبث من اليهود والنصارى وأنجس من ولوغ الكلاب.

@- تحالف الخوارج مع الشيعة ضد أهل السنة:
لما خرج الخوارج على الخليفة الراشد عثمان بن عفان رضي الله عنه
كان معهم عبدالله بن سبأ كبير الشيعة وبعض من قدم معه من بلاد اليمن فدخلوا مع الخوارج وقتلوا عثمان رضي الله عنه.
واليوم هذه داعش تتحالف مع الشيعة النصيرية وتقاتل أهل السنة في بلاد الشام ولا ترحم الصغير ولا الكبير ولا العاقل ولا المجنون ولا المرأة ولا الرضيع.
ويمثلون بجثث المسلمين ويحرقونها.
وفي الحديث(نهى النبي عليه الصلاة والسلام عن المثلة) وثبت عنه عليه الصلاة والسلام(أنه إذا أمر أميراً أوصاها بتقوى الله وقال لهم اغزوا ولا تغدروا ولا تمثلوا ولا تقتلوا امرأة ولا شيخاً
ولا صبياً…)

@- كره الخوارج لوالاة أمر المسلمين وتكفيرهم:
الخوارج لم يرضوا بولاية أمير المؤمنين
علي ابن أبي طالب رضي الله عنه ونقضوا بيعته وكفروه ومن معه وحاربوه وقتلوه غداً عند خروجه لصلاة الفجر.
وهذه داعش تكفر حكام المسلمين وتبيح دماءهم
بل وتكفر كل من خالفهم من المسلمين وتتمنى زوال الدول الإسلامية لأنهم لا يرونها دول اسلامية بل يرونها دول كفرية وهذه عقيدة
الهالك سيد قطب كبير التكفيرين في العصر الحديث.
قال رسول الله عليه الصلاة والسلام:(يقتلون أهل الإسلام ويتركون أهل الأوثان)
فقد أعدمت قوات داعش المسلمين في بلاد الشام وهم يقولون(لا إله إلا الله)
كما فعل أبائهم الأوائل عندما قتلوا المسلمين في البصرة ؛ فقد قتلوا عبدالله بن خباب بن الآرت ورموه في النهر وبقروا بطن زوجته وأخرجوا ابنها من بطنها ورموه في النهر.
بل كانوا يقطون الطريق في البصرة فيقتلون المسلم ويتركون النصراني
قال رسول الله عليه الصلاة والسلام:(لا زوال الدنيا أهون عند الله من قتل مسلم بغير حق)

@- قوات داعش:
تتكون قوات داعش من عدة جنسيات من بلاد مختلفة
منهم من أهل المغرب العربي وهم أشد الناس غلواً في التكفير
ومنهم من أهل العراق وهم الذين يقومون بالقتل والنهب والسلب.
ومنهم من أهل الخليج العربي وهم الأنتحاريون
ومنهم من الشيشان وهم قادة الحرب في داعش
ومنهم من أهل الشام من حزب البعث وهم الجواسيس والخونة يدلون داعش على بيوت السوريين ليقوموا بقتلهم .

– هذا بعض ما سمعته عن هذه الفرقة الضالة كلاب النار أسأل الله تعالى أن يعجل بهلاكهم.

كتبه
بدر محمد بدر

@ أخطاء الرواة @

( أخطاء الراوة )

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين وآله أجمعين وبعد:

– أخطاء الرواة في الحديث على قسمين:

– القسم الأول: خطأ غير مؤثر في الراوي:
وهو الخطأ القليل من الراوي المكثر في الرواية.
– قال سفيان الثوري:ليس يكاد يفلت من الغلط أحد إذا كان الغالب على الرجل الحفظ فهو حافظ وإن غلط، وإن كان الغالب عليه الغلط ترك.اهـ
– وروى مسلم في التمييز(103):عن عبدالرحمن بن مهدي أنه قال:الناس ثلاثة:رجل متقن فهذا
لا يختلف فيه،وآخر يهم والغالب على حديثه الصحة فهو لا يترك ولو ترك حديث مثل هذا لذهب حديث الناس،وآخر الغالب على حديثه الوهم فهذا يترك.اهـ
– وفي شرح العلل لابن رجب (150):قال أحمد كان مالك من أثبت الناس وكان يخطأ.اهـ
– وقال الترمذي في العلل الصغرى(50): لم يسلم من الخطأ والغلط كبير أحد من الأئمة مع حفظهم.اهـ

– القسم الثاني : خطأ مؤثر في الراوي:
وهو الخطأ القليل من الراوي المقل في الرواية، أو الخطأ الكثير من الراوي المكثر في الرواية.
قال ابن حجر في التلخيص(1/186):وأبوه ذكره ابن حبان في الثقات-يعني: يعقوب بن أبي سلمة الليثي ووالده- وقال ربما أخطأ؛ وهذه عبارة عن ضعفه فإنه قليل الحديث جداً ولم يرو عن سوى والده فإذا كان يخطئ مع قلة ما روى فكيف يوصف بكونه ثقة.اهـ
– قيل لشعبة بن الحجاج حديث من نترك؟قال:من يكذب ومن يكثر الغلط.
-وقال الشافعي :من كثر غلطه من المحدثين ولم يكن له أصل كتاب صحيح لم يقبل حديثه.
– وقال سفيان الثوري وابن مهدي :من كان الغالب على حديثه الوهم ترك.

– كيفية معرفة خطأ الراوي :
يعرف الخطأ بجمع مرويات الراوي وعرضها على مرويات الثقات فإن وافقهم في مروياتهم فهو ضابط لما روى وإن خالفهم في مروياتهم فهو دليل على عدم حفظه وإتقانه.
– روى الخطيب في الكفاية(435): قال
ابن مهدي:إنما يستدل على حفظ المحدث إذا لم يختلف عليه الحفاظ.اهـ
مفهوم كلامه أنه يستدل على عدم ضبط المحدث إذا اختلف عليه الحفاظ.
– قال ابن الصلاح في علوم الحديث(50): يعرف كون الراوي ضابطاً بأن تعتبر رواياته بروايات الثقات المعروفين بالضبط فإن وجدنا رواياته مرافقة ولو من حيث المعنى لرواياتهم أو موافقة لها في الأغلب والمخالفة نادرة عرفنا حينئذ كونه ضابطاً ثبتاً، وإن وجدناه كثير المخالفة لهم عرفنا اختلاط ضبطه ولم نحتج بحديثه.اهـ

كتبه:
بدر محمد البدر.

@ من لا يسلم عليهم @

( مَن لا يسلم عليهم )

الحمد لله رب العالمين الصلاة والسلام على الرسول الأمين وصحبه أجمعين وبعد :

ابتداء السلام سنة إلا على طائفة من الناس فإنه لا يجوز السلام عليهم وهم:

١- لا يسلم على الكافر:
وهذا قول عامة أهل العلم، لما جاء في صحيح مسلم عن أبي هريرة مرفوعاً( لا تبدؤوا اليهود ولا النصارى بالسلام فإذا لقيتم أحدهم في طريق فاضطروه إلى أضيقه)

٢- لا يسلم على المبتدع:
وهذا قول عامة السلف،
قال الحسن وابن سيرين(لا تجالسوا المبتدعة ولا تسلموا عليهم)رواه الدارمي وغيره
قال أحمد بن حنبل :إذا سلم الرجل على المبتدع فإنه يحبه لقول النبي عليه الصلاة والسلام(ألا أدلكم على ما إذا فعلتموه تحاببتم؟أفشوا السلام بينكم)
وسئل أحمد عن رجل له جار رافضي يسلم عليه؟قال:لا وإذا سلم عليه لا يرد عليه. ذكره الحجاوي في شرح منظومة الآداب(١٨٠)

٣- لا يسلم على تارك الصلاة:
قال الحجاوي في شرح منظومة الآداب(١٩١):قال تقي الدين ابن تيمية في فتاويه:أنه لا ينبغي أن يسلم على من لا يصلي-يعني تارك الصلاة-.

٤- لا يسلم على الشابة الأجنبية:
قال يحيى في الموطأ(٧٣١):سئل مالك:هل يسلم على المرأة؟فقال:أما العجوز فلا أكره ذلك وأما الشابة فلا أحب ذلك.
وقال الحجاوي في شرح منظومة الآداب(١٩٣):ويكره السلام على امرأة أجنبية غير عجوز وهو قول أحمد ، فلو سلمت شابة على رجل رده عليها وإن سلم عليها لم ترده.
وبه قال النووي في الأذكار(٤١٤).

٥- لا يسلم على من كان يقضي حاجته أو يجامع امرأته:
قال ابن عمر(مر رجل بالنبي عليه الصلاة والسلام فسلم عليه وهو يبول فلم يرد عليه)رواه مسلم وغيره
قال ابن قدامة في الكافي(٣٨):يكره أن يتكلم على البول أو يسلم.
وقال النووي في الأذكار(٤١١):من كان مشتغلاً بالبول أو الجماع ونحوهما يكره أن يسلم عليه.

٦- لا يسلم من كان مشتغلاً بعبادة:
ولا يسلم على مصلٍ خشية أن يتكلم في صلاته إلا طالب علم ويرد عليه إشارة، ولا يسلم على مؤذن حال أذانه أو إقامته أو على مشتغل بقراءة القرآن أو دعاء أو أذكار أو مستمع لخطبة . قاله النووي في الأذكار(٤١١-٤١٢)

٧- لا يسلم على صاحب الكبائر:
قال البخاري في صحيحه-كتاب الإستئذان-
باب من لم يسلم على من اقترف ذنباً ولم يرد سلامه حتى تتبين توبته.
ثم قال: وقال عبدالله بن عمرو:لا تسلموا على شربة الخمر.
وقال الحجاوي في شرح منظومة الآداب(١٨١):قيل لا يسلم أحد على فاسق معلن.

٨- لا يسلم على من يأكل أو يشرب:
قال النووي في الأذكار(٤١٢):يكره السلام إذا كان يأكل واللقمة في فمه، أما إذا كان على الأكل وليست اللقمة في فمه فلا بأس بالسلام عليه.
كتبه:
بدر بن محمد البدر.