@ سلسلة الألفاظ المنهية (٧) @

١٣‏/١١‏/٢٠١٣ ٤:١٩:١٦ م: بدر البدر: @- سلسلة الألفاظ المنهية(٧) -@

الحمد لله رب العالمين:

١-( يا غبي- يا خبل) هذا من التنابز بالألقاب المنهي عنها قال تعالى(ولا تنابزوا بالألقاب) والألقاب جمع لقب وهو ما أُشعر بمدح أو ذم. -قال الشوكاني في تفسيره: والتنابز بالألقاب أن يلقب بعضهم بعضاً،قال عطاء:كقولك يا كلب يا حمار يا خنزير. قال الإمام ابن باز في الفتاوى:قول(يا غبي و يا خبل)المشروع للمؤمن أن يخاطب إخوانه المسلمين بالألقاب الحسنة وأسمائهم التي سموا بها ثم ينصحهم في ما ينتقد عليهم بالأسلوب الحسن لأن ذلك أقرب إلى قبول النصيحة وبقاء الإخوة الإيمانية.

-توضيح: قال الشوكاني في تفسيره:قال القرطبي إنه يستثنى من هذا من غلب عليه الاستعمال كالأعرج والأحدب ولم يكن له سبب يجد نفسه منه عليه فجوزته الأئمة.

٢-(فلان شكله غلط) هذا قول منكر لا يجوز لأن الله تعالى خلق الإنسان في أحسن صورة قال تعالى(لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم) قال ابن كثير في تفسيره(٨/٤٣٥):خلق تعالى الإنسان في أحسن صورة وشكل منتصب القامة سوي الأعضاء حسنها.

٣- (جن أخذك) قول( جن أخذك )أو (شيطان طار بك) هذا شتم وسب. وفي البخاري عن عبدالله بن عمرو مرفوعاً(المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده) قال ابن باز في الفتاوى(٢/٥٤٧):هذا الكلام من باب السب والشم ولا يجوز بين المسلمين.

كتبه: بدر بن محمد البدر.

@ المقصود من سكوت أبي داود @

١٢‏/١١‏/٢٠١٣ ٩:٥٠:٠٣ م: بدر البدر: ( المقصود من سكوت أبي داود )

الحمد لله رب العالمين:

لما ألف الإمام الحافظ أبو داود السجستاني كتابه السنن سأله أهل مكة عن صحة ما في كتابه من أحاديث فقال رحمه الله تعالى : ذكرت فيها الصحيح وما يشابهه وما يقاربه وما لم أذكر فيه شيئاً فهو صالح . أ هـ قوله رحمه الله ذكرت فيها الصحيح هذا واضح وما يشبهه أي الحسن وما يقاربه أي الحديث الصالح ويحتمل الحسن لغيره ( ينظر شرح ألفية السيوطي- لأحمد شاكر١/٨٠) . @-وقوله (وما لم أذكر فيه شيئا فهو صالح) فيها عدة أقوال للعلماء:

١- قيل معنى ( صالح ) أي صحيح . وهذا القول نسبه ابن حجر العسقلاني لابن عبد البر المالكي  ( النكت على مقدمة ابن الصلاح لابن حجر (١/٤٣٦) ٢- وقيل : معنى(صالح ) أي حسن أو صحيح . قاله الإمام النووي في الأذكار (٦٣)وقال العراقي:الصالح يشمل الصحيح والحسن فلا يرتقي إلى الأول إلا بيقين . ذكره السيوطي في التدريب (١٢٤) وقال الزركشي في النكت على مقدمة ابن الصلاح له (١٠٨)وقوله ( صالح ) أراد به القدر المشترك بين الصحيح والحسن هذا إن كان أبو داود يفرق بين الصحيح والحسن وأما إن كان يرى الكل صحيحاً ولكن درجات الصحة تتفاوت وهو الظاهر من حاله فذلك أقوى في الإعتراض على ما نقل عنه الحكم بكونه حسن . نعم جاء عن أبي داود أيضاً : ما سكت عنه فهو حسن . إلا أن الرواية لسنن أبي داود مختلفة يوجد في بعضها كلام وحديث ليس في الأخرى. معنى كلام الزركشي:إذا كان أبو داود يقسم الحديث المقبول إلى صحيح وحسن فالصالح عنده داخل في هذين النوعين وإذا كان لا يقسم المقبول ويرى أن الحديث إما صحيح وإما ضعيف فالصالح داخل في الصحيح ودرجات الصحة تتفاوت . ٣-وقيل معنى(صالح ) أي حسن عنده . قاله شيخ الإسلام في الإقتضاء (١٦٦)وهو قول الحافظ ابن الصلاح  في المقدمة(١٨٢)وقاله أيضاً الحافظ ابن كثير في تفسيره ( ١/٩٩) وفي اختصار علوم الحديث (٣٨)وقال السيوطي في التدريب(١٢٣)فإن صح ذلك أي نسبة هذا القول لأبي داود – فلا إشكال – يعني أنه لا إشكال فيما سكت عنه لأن معناه عرف وهو الحسن عنده – وقال هذا القول الإمام الألباني في مقدمة سنن أبي داود ( ١/١٤)قال : فالرواية إن صحت فهي صريحة بمعنى السكوت . قال أحمد شاكر في شرح ألفية السيوطي(١/٨٣) فالأولى أن يحمل – أي السكوت – على أنه حسن عنده ولا يرتقي إلى درجة الصحة وإن جاز أن يبلغها لأنه أحوط . ٤- وقيل معنى(صالح ) أي صالح عنده . قاله ابن حجر العسقلاني في القول المسدد(..)وقال السيوطي في التدريب (١٢٢)فالأحوط الإقتصار على الحسن وأحوط منه التعبير عنه بصالح .وقال السخاوي في فتح المغيث (١/١٤٣)فالأحوط أن يقول المسكوت عليه : صالح كما هي عبارته خصوصاً وقد سلكه جماعة. والمراد من قول الأئمة (صالح )أي أنه أعم من أن يكون للاحتجاج أو الإعتبار فما ارتقى إلى الحسن ثم إلى الصحيح فهو بالمعنى الأول ( الإحتجاج ) وما عداهما فهو المعنى الثاني ( الإعتبار ) وهذا التفسير لهذه الكلمة قاله الإمام الألباني في مقدمة سنن أبي داود ( ١/١٥)وقاله العلامة مقبل الوادعي في المقترح ( ص ٦٨) وهو الراجح لعدة أمور : أولاً : أنه يسكت على أحاديث مخرجة في الصحيحين أو على شرطهما . ولا يقال هذا من قبيل الحسن . ويسكت على أحاديث ظاهرها الحسن وربما ظاهرها الضعف لكن ليس بضعف شديد . ( ينظر النكت على مقدمة ابن الصلاح لابن حجر (١/٤٣٥) وينظر أيضا فتح المغيث للسخاوي (١/١٤٢) ثانياً: أن أبا داود ذكر في رسالته لأهل مكة: أن ما كان فيه ضعف شديد بينته . مفهوم كلامه:أن الضعف اليسير لا يتكلم عليه لأنه يصلح للإعتبار . ثالثاً : أنه روي عنه أنه قال ( وما سكت عنه فهو حسن ) ذكرها ابن كثير كما مر بصيغة التمريض . والرواية المعروفة ( وما سكت عنه فهو صالح ) وقد مر قبل ذلك قول الزركشي : أن الرواية لسنن أبي داود مختلفة يوجد في بعضها كلام وحديث ليس في الأخرى . رابعاً : أنه قد يسكت على الحديث ويضعف رجاله في موضع آخر . قال أحمد شاكر في الباعث (٤٠)وأما قول ابن كثير من ذلك أحاديث ورجال قد ذكرها في سننه . أراد به أنه ضعف أحاديث ورجالاً في سؤالات الآجري وسكت عليها في السنن فلا يلزم من ذكره لها في السؤالات بضعف أن يكون الضعف شديداً فإنه يسكت في سننه على الضعف الذي ليس بشديد كما ذكره هو . خامساً : أنه لا يسع الباحث في هذه المسألة إلا هذا القول وما عداه من الأقوال فيها نظر . كما لا يخفى على أهل هذا العلم. وكتبه بدر بن محمد البدر.

@- الكسوف والخسوف -@

١١‏/١١‏/٢٠١٣ ٩:٢٨:٤٢ م: بدر البدر: @- الكسوف والخسوف -@

الحمد لله رب العالمين:

كسوف الشمس وخسوف القمر آيتان من آيات الله يخوف الله بهما عبادة. -الكسوف يكون أخر الشهر القمري أي يوم(٢٩)من الشهر -الخسوف يكون في نص الشهر القمري؛ أي ليلة(١٣)أو(١٤) . -والكسوف له حالتان: ١-كسوف كلي: وهو حجب الشمس بالكلية وهذا يمكث ما يقارب سبع دقائق ٢-كسوف جزئي: وهو حجب جزء من الشمس وهذا يمكث ما يقارب أربع ساعات. – والكسوف سببه توسط القمر بين الأرض والشمس. -والخسوف سببه توسط الأرض بين القمر والشمس. -إذا حدث كسوف يحدث بعده في(١٤)يوماً خسوف كما معروف عند أهل الهيئة. -والكسوف علامة على انسلاخ الشهر القمري وبداية شهر جديد؛ فإذا حصل كسوف يوم(٢٩)يكون غداً أول الشهر الجديد.

@- صلاة الكسوف: هي سنة مؤكدة على المختار ؛ لقوله عليه الصلاة والسلام(فإذا رأيتموهما فادعوا الله وصلوا حتى تنكشف)رواه الشيخان من حديث المغيرة. -وينادى لها(الصلاة جامعة) رواه الشيخان من حديث عائشة. -وتسن في المسجد جماعة، قال ابن حجر في الفتح:السنة في صلاة الكسوف في المسجد. -وقال ابن قدامة في المغني:وتجوز جماعة وفرادى والجماعة أفضل. -ووقت الصلاة من وقت ابتداء الكسوف إلى ذهابه. -وتصلى حتى في وقت النهي لأنها من ذوات الأسباب قاله شيخ الإسلام في الفتاوى، وهو قول الشافعي ذكره ابن حجر في الفتح. -ولا تقضى إن فاتت. -إذا حدث الكسوف في بلد ولم يراه أهل البلاد الأخرى فإن الصلاة تلزم أهل البلد الذين رؤوا الكسوف فقط.

@-صفة الصلاة: يكبر ويستفتح ثم يقرأ الفاتحة جهراً وسورة طويلة ثم يركع ويطيل الركوع ثم يرفع قائلاً (سمع الله لمن حمد ربنا ولك الحمد)ويقرأ الفاتحة وسورة طويلة دون الأولى ثم يركع ويطيل الركوع ثم يرفع قائلاً(سمع الله لمن حمد ربنا ولك الحمد) ويطيل القيام ثم  يسجد سجدتين يطيل فيهما. ثم يقوم يصلي الركعة الثانية وهي دون الأولى في الطول ثم يتشهد ويسلم.ثم يخطب الإمام بالناس. -هذه أصح صفة لصلاة الكسوف وما عداها ففي ثبوته نظر؛ قال الحافظ ابن حجر في الفتح:الأحاديث المشتملة على الزيادة على ركوعين لا يخلو إسناد فيها من علة. وكذا قال العلامة الألباني في رسالة الكسوف له؛ وهو قول كبار الحفاظ كالشافعي وأحمد وابن عبد البر والبيهقي. – ويشرع الدعاء بعد الرفع من الركوع قبل السجود لحديث سمرة في صحيح مسلم وبه قال الألباني وغيره. -من فاتته ركعة من صلاة الكسوف فإنه يقضيها كهيئتها، قاله لي العلامة اللحيدان. -من فاته الركوع الأول من الركعة الأولى فاتته ركعة، ومن فاته الركوع الثاني من الركعة الثانية فاتته الصلاة. -إن تجلى الكسوف وهو في الصلاة أتمها وخففها وإن سلم قبل انجلائها لم يصلِ  أخرى واشتغل بالذكر والدعاء، قاله ابن قدامة في الكافي. -قال لي اللحيدان:ينبغي للإمام أن لا ينهي صلاته إلا مع انتهاء الكسوف. @- الكسوف ينتهي بأمرين: ١-الإنجلاء التام ٢-بغروب الشمس @-الخسوف ينتهي بأمرين: ١-الإنجلاء التام ٢-بظهور الشمس

كتبه: بدر بن محمد البدر.

@ سلسلة الألفاظ المنهية (٦) @

١٠‏/١١‏/٢٠١٣ ٩:٤٩:٣٥ م: بدر البدر: @-سلسلة الألفاظ المنهية (٦)-@

الحمد لله رب العالمين:

١-(بالرفاء والبنين) هذه تهنئة أهل الجاهلية كانوا في الزفاف يدعون للزوج بالبنين دون البنات لكرههم للبنات. – ومنع هذه اللفظة طائفة من أهل العلم منهم العلامة ابن عثيمين في الشرح الممتع والعلامة الألباني في أداب الزفاف. لما جاء عن عقيل ابن أبي طالب أنه تزوج امرأة من بني جشم فقالوا:بالرفاء والبنين؛ فقال:لا تقولوا هكذا، ولكن قولوا كما قال رسول الله عليه الصلاة والسلام(اللهم بارك لهم وبارك عليهم) رواه ابن ماجه(١٩٣٣) وصححه الألباني. في لفظ عند الدارمي(٢٢١٠) (إن رسول الله عليه الصلاة والسلام نهانا عن ذلك)

٢-(شهر العسل) هذه من العادات المنكرة والظواهر السيئة وهي دخيلة على المجتمع الإسلامي وهي عادة غربية يصحب الزوج زوجته ويسافر فيها قبل أو بعد الدخول عليها إلى بلد غير بلده لقضاء فترة من الزمن في تلك البلاد سواء كانت بلاد إسلامية أو غير إسلامية. عن أبي سعيد الخدري مرفوعاً(لتركبن سنن من كان قبلكم شبراً بشبر وذراعاً بذراع حتى لو دخلوا جحر ضب لاتبعتموهم) قلنا يا رسول الله: آليهود والنصارى؟ قال(فمن)رواه البخاري(٣٤٥٦)ومسلم(٢٦٦٩) قال ابن حجر في الفتح(١٣/٢٣٦):ووقع في حديث عبدالله بن عمرو عند الشافعي بسند صحيح(لتركبن سنة من كان قبلكم حلوها ومرها) قال النووي في شرح مسلم(٨/١٨٩):المراد الموافقة في المعاصي والمخالفات لا في الكفر ووقع ما أخبر به عليه الصلاة والسلام

٣-(التحدث بما يجري بين الزوجين حال الجماع) من الأمور المحرمة قول الرجل أمام الرجال فعلت بامرأتي كذا وكذا، ومثله قول المرأة أمام النساء فعل بي زوجي كذا وكذا من جماع. لما روى مسلم وأحمد عن أبي سعيد مرفوعاً(إن من شر الناس عند الله منزلة يوم القيامة الرجل يفضي إلى المرأة وتفضي إليه ثم ينشر سرها) وفي رواية عند أحمد وأبي داود وحسنها الترمذي من حديث أبي هريرة(إن مثل من فعل ذلك مثل شيطان وشيطانه لقي أحدهما صاحبه بالسكة فقضى حاجته منها والناس ينظرون إليه) قال الشوكاني في النيل(٦/٦١٩)الحديثان يدلان على حرمة إفشاء أحد الزوجين لما يقع بينهما من أمور الجماع وذلك لأن كون الفاعل لذلك من أشر الناس وأنه بمنزلة شيطان لقى شيطانه فقضى حاجته منها والناس ينظرون.

كتبه: بدر بن محمد البدر.

@- بيع الغرر -@

٨‏/١١‏/٢٠١٣ ٩:٢٨:٢٣ م: بدر البدر: @- بيع الغرر -@

الحمد لله رب العالمين: بيع الغرر من البيوع المحرمة التي نهت عنها الشريعة، لما روى مسلم وغيره عن أبي هريرة أن (رسول الله عليه الصلاة والسلام نهى عن الغرر) والغرر جهالة والجهالة في البيع مخاطرة والمخاطرة من الميسر. والميسر هو عقد دائر بين الغرم والغنم أي بين الربح والخسارة.

@- صور الغرر: الغرر صوره كثيرة منها على سبيل المثال لا الحصر: ١-بيع المعدوم : وهو بيع الثمرة قبل بدو صلاحها لأنه لا يعلم هل تطيب الثمرة أم لا؛ ومثله بيع ضراب الفحل لأنه لا يعلم هل يُلقح أم لا .

٢-بيع ما لا يقدر على تسليمه : كالطير في الهواء والسمك في الماء.

٣-بيع ما تجهل صفته : كالحمل في البطن لأنه لا يعلم أذكر هو أم أنثى أسليم أم سقيم ؛ ومثله بيع البيض في الدجاج واللبن في الضرع وهكذا.

٤-البيع بما ينقطع به السعر: كمن أراد شراء سيارة أو غيرها من شخص فيقول له اذهب بها إلى السوق فإذا انقطع السعر فأنا اشتريها بما ينقطع به السعر، وهو لا يعلم بكم تقف عليه قد تقف بثمن عالٍ وقد تقف بثمن منخفض.

٥-التأمين: عقود التأمين على السيارات أو الأشخاص أو الشركات ونحو ذلك من العقود المحرمة؛ لأنه كل سنة يدفع مبلغا من المال فإذا حصل له حادث أخذ من الشركة أكثر مما دفعه لهم فأصبح غانماً وإن لم يحصل له حادث أصبح غارماً.

٦-عدم ذكر الأجرة: كثير من العمال إذا أردت الاتفاق معه يقول:الذي تدفعه مقبول عندي؛ وهذا لا يصح لأن الأجرة مجهولة والعامل ربما يطلب بعد الانتهاء من عمله أكثر بكثير من القيمة المتعارف عليها بين الناس ويرفض صاحب العمل اعطائه ويحصل خلاف بينهما.

٧-دخول المسابقات بعوض : هذا لا يجوز لأنه من صور الميسر، مثل ما يفعله بعض الشباب اليوم يعمل دورة لكرة القدم ويدفع كل فريق مبلغ من المال والفائز له كذا وكذا، هذا من الميسر لتردد كل متسابق بين المغنم والمغرم. وضابط المسابقات المحرمة:كل مسابقة يدفع فيها عوض وهو متردد بين الربح والخسارة فهي حرام.

٨-يوجد في بعض الأسواق صندوق فيه ألعاب أو حلويات، فيأتي الشخص ويضع عملة معدنية فتخرج له لعبة قد لا يريدها أو نوع من حلوى لا يريدها فأشبهت بيع الحصاة المني عنه.

@- فيه مسائل: ١- الجعالة ليست من الغرر، لأن الجعالة عقد مشروط على عمل متى حصل العمل أخذ العوض. مثاله:شخص ضاع له بعير فقال من وجد بعيري له مكافئة،فمن وجده أخذ المكافئة ولا يشترط العلم بقدر المكافئة.

٢-يستثنى من المسابقات المحرمة السبق على الخيل أو الجمال أو الرمي، لحديث(لا سبق إلا في خف أو نصل أو حافر) ولا يشترط المحلل وهو الطرف الثالث على الصحيح .

كتبه: بدر بن محمد البدر.

@- دخول الشهر القمري -@

٨‏/١١‏/٢٠١٣ ٧:٤٨:٤٤ م: بدر البدر: @- دخول الشهر القمري -@

الحمد لله رب العالمين دخول الشهر الجديد يعرف بأمرين: الأول: رؤية هلال الشهر الجديد. الثاني: إكمال الشهر ثلاثين يوماً عند تعذر الرؤية. لقوله عليه الصلاة والسلام(صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته فإن غم عليكم فأكملوا العدة ثلاثين) متفق عليه. فهنا علق النبي عليه الصلاة والسلام دخول الشهر وخروجه بالرؤية أو اكمال الشهر عند تعذر الرؤية.

– قال أهل الفلك: إذا كسفت الشمس فإنه علامة على دخول الشهر الجديد لأن الشمس لا تنكسف إلا أخر الشهر أي يوم(٢٩) فإذا كسفت دل على تولد هلال الشهر الجديد.

– والحق أن العبرة بالرؤية أو اتمام الشهر عند تعذر الرؤية ولا يلتفت لحساب الفلكيين ولا لقواعدهم فكم من قول قالوه ولم يصيبوا فيه وكم من قاعدة قعدوها واضطربوا فيها.

-وعلى هذا يكون صيام يوم عاشوراء يوم الخميس والتاسع يوم الأربعاء. عن ابن عباس مرفوعاً(لئن عشت إلى قادم لأصومن التاسع) رواه مسلم. وقال ابن عباس(صوموا التاسع والعاشر) رواه الطحاوي وصححه الألباني. ومن المعلوم أن راوي الحديث أعلم بما روى فقوله عليه الصلاة والسلام(لئن عشت إلى قادم لأصومن التاسع) بينه ابن عباس رضي الله عنهما أنه صيام التاسع والعاشر. وقال عليه الصلاة والسلام(صيام عاشوراء يكفر سنة ماضية)رواه مسلم.

كتبه: بدر بن محمد البدر.

@ سلسلة الألفاظ المنهية (٥) @

٨‏/١١‏/٢٠١٣ ١٢:٢٢:٣٠ م: بدر البدر: @- سلسلة الألفاظ المنهية(٥) -@

الحمد لله رب العالمين ١-(أسألك بوجه الله) قول بعض الناس(أسألك بوجه الله) أو(وجه الله عليك)  ونحوهما من الألفاظ المنكرة التي ينبغي أن لا تقال لأنه لا يسأل بوجه الله إلا الجنة وأما الأمور الدنيوية فلا. روى أبو داود عن سليمان بن معاذ عن محمد بن المنكدر عن جابر مرفوعاً(لا يسأل بوجه الله إلا الجنة) رجاله ثقات إلا سليمان بن قرم بن معاذ مختلف فيه. قال ابن حجر في ترجمة سليمان كما في التهذيب(٤/١٩٣): ضعفه ابن معين وأبو زرعة وأبو حاتم والنسائي ووثقه أحمد وقال ابن عدي له أحاديث حسان أفراد.اهـ وروى له الترمذي وحسن حديثه(٣٦٣٣) وروى له الدارقطني وصحح حديثه(٢٢١٢) وذكره الذهبي في من تكلم فيه وهو موثق(١٤٦) ووثقه العيني في نخب الأفكار(١٢/١٧٢)

ويشهد لعموم النهي حديث أبي موسى مرفوعاً(ملعون من سأل بوجه الله ملعون من سئل بوجه الله ثم منع سائله ما لم يسأل هجراً)رواه الطبراني في الدعاء؛ وقال الألباني في الصحيحة(٢٢٩٠):إسناده حسن وقد حسنه الهيثمي والعراقي والسيوطي وقال المنذري:رجاله رجال الصحيح إلا يحيى بن عثمان وهو ثقة.اهـ

– وبوب الإمام محمد بن عبدالوهاب في التوحيد باب:لا يسأل بوجه الله إلا الجنة. – قال عبدالرحمن بن حسن في فتح المجيد(٥١٦):الحديث يدل على المنع من أن يسأل حوائج دنياه بوجه الله. – وقال السعدي في القول السديد(١٣٢):على السائل أن يحترم أسماء الله وصفاته وأن لا يسأل شيئاً من المطالب الدنيوية بوجه الله بل لا يسأل بوجه الله إلا أهم المطالب وأعظم المقاصد وهي الجنة.

@- توضيح: قال عبدالرحمن بن حسن في فتح المجيد(٥١٥): حديث(أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات) وحديث(أعوذ بوجه الله الكريم) وأمثال ذلك من الأحاديث المرفوعة بالأسانيد الصحيحة والحسان؛ والجواب عنها:أن ما ورد من ذلك فهو في سؤال ما يقرب إلى الجنة أو ما يمنعه من الأعمال التي تمنعه من الجنة ويكون قد سأل بوجه الله ونور الله ما يقرب إلى الجنة.اهـ

٢-(يا وجه الله) هذا سؤال الصفة ومثله قول (يا رحمة الله) أو(يا لطف الله) ونحو ذلك من الألفاظ المنكرة، وقد ذكر شيخ الإسلام كما في الإستغاثة أن سؤال الصفة كفر، قال محمد بن إبراهيم في الفتاوى(١/١١٧):قول(يا وجه الله) لا ينبغي، وممكن أن مقصودهم الذات.اهـ وقال ابن عثيمين في فتاوى نور على الدرب(١/٦٧٧):لا يجوز بل يجب أن تقول(يا الله) ولا تقول(يا وجه الله) فمعنى هذا أنها دعت بالصفة منفردة عن موصوفها وهذا حرام.اهـ وقال أيضاً كما في الفتاوى:العوام يقولون(يا وجه الله)ولا يريدون الصفة بل يريدون الذات وهذا جائز.

كتبه: بدر بن محمد البدر.

@- الإحداد -@

٧‏/١١‏/٢٠١٣ ١:٠٤:٤٦ م: بدر البدر: @- الإحداد -@ الحمد لله رب العالمين الإحداد: مصدر أحدت المرأة على زوجها، إذا تركت الزينة لموته فهي محد ؛ والحِداد بكسر الحاء:ثياب سود يحزّن بها ؛ والحد: المنع؛ فالمحدة ممتنعة عن الزينة.

-والإحداد نوعان: ١- إحداد غير الزوجة: وهو إحداد القريب على قريبة؛ كإحداد البنت على أبيها والأخت على أختها وهكذا، هذا جائز بشرط أن لا يزيد على ثلاثة أيام فإن زاد حرُم. لقول أم عطية(كنا نُنهى أن نحد على ميت فوق ثلاث إلا على زوج أربعة أشهر وعشراً)متفق عليه

٢-إحداد الزوجة: قال ابن قدامة في المغني:لا نعلم خلافاً في وجوبه على المتوفى عنها زوجها، ويستوي في وجوبه الحرة والأمة والمسلمة والذمية والكبيرة والصغيرة لعموم الأحاديث. وقال ابن القيم في الزاد:عدة الوفاة واجبة بالموت دخل أو لم يدخل بها لعموم القرآن والسنة والإجماع وليس المقصود من عدة الوفاة استبراء الرحم ولا هي تعبد محض. -قال ابن عثيمين:الحكمة من الإحداد هو احترام حق الميت .

– والمعتدات نوعان ١-الحامل: وهذه عدتها وضع الحمل، لعموم قوله تعالى( وأولٰت الأحمال أجلهن أن يضعن حملهن) ولأن سبيعة الأسلمية نفست بعد موت زوجها بليال فأذن لها النبي عليه الصلاة والسلام أن تتزوج) فإذا مات زوج المرأة عنها وهي حامل انقضت عدتها بوضع الحمل حتى وإن كان وضعها بعد موته بدقائق. ٢-غير الحامل: وهذه عدتها أربعة أشهر وعشر أيام، لقوله تعالى(والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجاً يتربصن بأنفسهن أربعة أشهر وعشراً) وهذه الأشهر بالتاريخ الهجري لا التاريخ الميلادي. – عدة الأمة شهران وخمسة أيام لإجماع الصحابة على أن عدة الأمة على النصف من عدة الحرة. @- ما يجب على المحِدة: يجب على المحِدة عدة أشياء: ١- لزوم البيت: يجب عليها لزوم البيت الذي مات زوجها وهي ساكنة فيه.لقوله عليه الصلاة والسلام لفُريعة بنت مالك(امكثي في بيتك الذي جاء فيه نعي زوجك حتى يبلغ الكتاب أجله)رواه ابن ماجه وصححه الألباني. قال شيخ الإسلام:لا تخرج المحدة بالنهار إلا لحاجة ولا بالليل إلا لضرورة.

٢-تجتنب لبس الزينة: يجب عليها اجتناب الزينة بجميع أنواعها من ثياب وحلي وكحل ومكياج ونحو ذلك، لقوله عليه الصلاة والسلام(المتوفى عنها زوجها لا تلبس المعصفر من الثياب ولا الممشق ولا الحلي ولا تختضب ولا تكتحل)رواه النسائي وصححه الألباني. -تخصيص لبس السواد في العزاء لا أصل له.

٣-تجتنب الطيب: يجب عليها اجتناب الطيب بجميع أنواعه في الثياب والبدن لنهي النبي عليه الصلاة والسلام عن ذلك  وأجمعت الأمة على تحريمه، ذكره ابن ضويان في منار السبيل. إلا الحائض إذا طهُرت من الحيض فإنها تستعمل الطيب لتطهير المحل لإزالة الرائحة الباقية بعض الحيض.

@- فيه مسائل: ١-من تركت الإحداد لغير عذر فإنها أثمة ويلزمها التوبة والإستغفار ولا إعادة عليها وإن كان بقي من العدة شيئ فلتتمه في بيتها، قاله شيخ الإسلام. ٢-من علمت بوفاة زوجها بعد مضي شهر أو شهرين أو ثلاث أو أربع أو دون ذلك يجب عليه أن تعتد بما بقي من العدة  ومن علمت بوفاة زوجها بعد تمام العدة لا تحد . ٣-يجوز للمحدة أن تغتسل وتدهن رأسها بشيئ ليس فيه طيب وتقلم أظافرها وأن تأخذ ما يُسن أَخذه من الشعر كالإبط والعانة، وقال ابن عثيمين: ويجوز لها أن تغسل رأسها بالشامبو وإن تركته أفضل. ٤-يجوز للمحدة أن ترد على التليفون وعلى الباب إذا قُرع وما أشبه ذلك،قاله ابن عثيمين. ٥-تبدأ العدة من أول يوم لوفاة الزوج، ومن كانت مسافرة وبلغها موت الزوج لزمها الرجوع.

كتبه: بدر بن محمد البدر.

@- أصول الفتوى عند الإمام أحمد -@

٤‏/١١‏/٢٠١٣ ٨:٣٣:٣٥ م: بدر البدر: @- أصول الفتوى عند الإمام أحمد -@

الحمد لله رب العالمين هذه أصول الفتوى للإمام أحمد بن حنبل اختصرتها من كتاب إعلام الموقعين للإمام ابن القيم مع بعض الزيادات اللطيفة من كلام أهل العلم.

الأصل الأول: الكتاب والسنة. كان رحمه الله إذا وجد النص أفتى به ولم يلتفت إلى من خالفه كائناً من كان. -قال شيخ الإسلام في الفتاوى:الأحاديث كثيرة في وجوب اتباع الكتاب والسنة والمسلمون كلهم متفقون على وجوب اتباعها.

الأصل الثاني:فتاوى الصحابة. كان رحمه الله إذا وجد للصحابي فتوى لا يعرف له مخالف منهم فيها فإنه لا يقدم عليه عملاً ورأياً ولا قياساً ولم يقل إن ذلك إجماعاً بل يقول من ورعه(لا أعلم شيئاً يدفعه). -إجماع الصحابة أضبط إجماع على الإطلاق،قاله ابن حزم في النبذ، وشيخ الإسلام في الواسطية. -قول الصحابي إذا اشتهر ولم يعرف له مخالف، قيل إجماع وقيل حجة. وإذا لم يشتهر فهو حجة عند الجماهير، قاله ابن القيم في إعلام الموقعين.

الأصل الثالث: الأخذ بالراجح من أقوال الصحابة: كان رحمه الله إذا اختلف الصحابة تخير من أقوالهم ما كان أقربها إلى الدليل ولم يخرج عن أقوالهم. وإذا لم يتبين له موافقة أحد الأقوال للدليل حكى الخلاف ووقف. -قال العلامةابن عثيمين في شرح منظومة القواعد:عند خلاف الصحابة يقدم قول الخلفاء على غيرهم.

الأصل الرابع: الأخذ بالحديث الضعيف. كان رحمه الله إذا لم يكن في المسألة حديث صحيح أخذ بالضعيف ورجحه على أقوال الرجال والقياس. -والمراد بالضعيف ما يقابل الحسن عند الإمام الترمذي ولم يرد بالضعيف المرود بل كان الأئمة المتقدمون يقسمون الضعيف إلى قسمين ضعيف لا يعمل به وهو شديد الضعف، وضعيف يعمل به وهو ما يقابل الحسن عند الترمذي قاله شيخ الإسلام في قاعدة جليلة، وابن القيم في إعلام الموقعين،وابن رجب في شرح العلل، وربيع المدخلي في تقسيم الحديث.

الأصل الخامس: الأخذ بالقياس. كان رحمه الله إذا لم يجد في المسألة نص صحيح ولا ضعيف ولا قول صحابي عمل بالقياس فاستعمله للضرورة. -القياس هو إلحاق فرع بأصل في حكم لعلة جامعة بينهما. -قال ابن القيم في الإعلام:كان الصحابة يجتهدون في النوازل ويقيسون بعض الأحكام على بعض ويعتبرون النظير بنظيره. -قال ابن عثيمين في شرح نظم الورقات:عامة العلماء قالوا إن القياس ثابت شرعاً وإنه أحد الأدلة الشرعية.

كتبه: بدر بن محمد البدر.

@ سلسلة الألفاظ المنهية (٤) @

٣‏/١١‏/٢٠١٣ ٧:٤١:٤٦ م: بدر البدر: @- سلسلة الألفاظ المنهية(٤) -@

الحمد لله رب العالمين

١-(أنا واثق من نفسي) قول بعض الناس(أنا واثق من نفسي)أو (كلي ثقة بنفسي)أو(أنا لا أخشى على نفسي) ونحوها من العبارات الخاطئة. والقلوب بين أصبعين من أصابع الله يقلبها كيف يشاء. كما ثبت ذلك في صحيح مسلم. وقال تعالى عن إبراهيم عليه السلام(واجنبنى وبنى أن نعبد الأصنام)قال إبراهيم التيمي(ومن يأمن البلاء بعد إبراهيم)رواه الطبري قال العلامة ابن القيم في المدارج(١/١٨٩):ومن أحسن ظنه بنفسه فهو من أجهل الناس بنفسه. وقال العلامة محمد بن إبراهيم كما في فتاواه(١/١٧٠):لا تجب ولا تجوز الثقة بالنفس وفي الحديث(ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين).

٢-(أنا حر في تصرفاتي) قول(أنا حر في تصرفاتي)أو(حرية شخصية)أو(حرية رأي) ونحوها. الإنسان له حرية الإختيار في المأكل والمشرب والملبس وغيرها من المباحات وفق الضوابط الشرعية، وليس له فعل المحرمات أو ترك الواجبات بدعوى الحرية قال العلامة ابن عثيمين في المناهي(٢٥):هذا خطأ نقول:لست حراً في معصية الله بل إنك إذا عصيت ربك فقد خرجت من الرق الذي تدعيه في عبودية الله إلى رق الشيطان والهوس. -فائدة: قول(على هواك) قال العلامة ابن عثيمين في المناهي(١٠٥)ليس فيها بأس إلا أنها تقييد بما يكون غير مخالف للشرع.

٣-(حرية الفكر) المراد بحرية الفكر أي حرية الدين وهذا لاشك أنه كفر وضلال فليس للإنسان حرية في التنقل من دين لآخر. قال ابن عثيمين في المناهي(٤٨):الذي يجيز أن يكون الإنسان حر الإعتقاد يعتقد ما شاء من الأديان فإنه كافر يستتاب فإن تاب وإلا وجب قتله وهذه الكلمة-أي حرية الفكر-التي يقصد بها الدين يجب أن تحذف من قواميس الكتب الإسلامية لأنها تؤدي إلى هذا المعنى الفاسد.

كتبه: بدر بن محمد البدر.