السلسلة التعريفية بالكتب الحديثية (١٨٠)

-السلسلة التعريفية بالكتب الحديثية رقم(١٨٠)

-شرح معاني الآثار للطحاوي.

كتاب شرح معاني الآثار للإمام أبي جعفر أحمد بن محمد بن سلامة الطحاوي الحنفي ، المتوفى سنة(٣٢١هـ)
كتاب قيم كثير الفوائد ، روى فيه جملة كبيرة من الأحاديث والآثار ورتبه على الأبواب الفقهية ليسهل الرجوع إليه.

-سبب تأليفه لكتابه:
قال الطحاوي في مقدمة كتابه(١/٢٩): سألني بعض أصحابنا من أهل العلم أن أضع له كتاباً أذكر فيه الآثار المأثورة عن رسول الله عليه الصلاة والسلام في الأحكام التي يتوهم أهل الإلحاد والضعفة من أهل الإسلام أن بعضها ينقض بعض لقلة علمهم بناسخها من منسوخها وما يجب به العمل منها ، لما يشهد له من الكتاب والسنة المجتمع عليها وأجعل لذلك أبواباً ، وأذكر في كل باب منها ما فيه من الناسخ والمنسوخ وتأويل العلماء.اهـ

-ميزة الكتاب:
تميز كتابه بميزات كثيرة ، منها:
١-أنه يكثر من سرد الأسانيد في موضع واحد ، فتكثر الشواهد والمتابعات.
٢-ومنها: أنه يوجد في كتابه فوائد كثيرة في المتون كزيادة لفظ أو تفسير مجمل أو يسوق الحديث مطولاً وروي عند غيره مختصراً.
٣-ومنها: أنه يوجد في كتابه كثير من الأحاديث المرفوعة والآثار الموقوفة والمقطوعة.
٤-ومنها: أنه رتب كتابه على أبواب الفقه.
٥-ومنها: أنه يذكر مذهب الأحناف وأدلة المذهب ثم يذكر أدلة المخالفين ويرجح بينها ، وغالباً ينتصر لمذهبه.

-تنبيه:
انتقد على الطحاوي توسعه في دعوى النسخ كثيراً وتعصبه للمذهب.
مثال ذلك: قال الطحاوي(١/١٨٢): عن عطاء عن أبي هريرة رضي الله عنه في الإناء يلغ فيه الكلب قال: (يُغسل ثلاث مرات).
فلما كان أبو هريرة قد رأى أن الثلاث تطهر الإناء من ولوغ الكلب فيه ، وقد روي عن النبي عليه الصلاة والسلام ما ذكرنا ، ثبت بذلك نسخ السبع.اهـ

-كتبه:
بدر محمد بدر العنزي
عضو الدعوة والإرشاد

٢٦ رمضان ١٤٣٨هـ

السلسلة التعريفية بالكتب الحديثية (١٧٩)

-السلسلة التعريفية بالكتب الحديثية رقم(١٧٩)

-الكلم الطيب لابن تيمية.

كتاب الكلم الطيب ، لشيخ الإسلام أبي العباس تقي الدين أحمد بن عبدالحليم بن تيمية الحراني ، المتوفى سنة(٧٢٨هـ)
كتاب من كتب الأذكار ، ذكر فيه جملة من الأذكار النبوية مما يقال في اليوم والليلة ، وذكر فضل الذكر والتحميد والتهليل والتسبيح.

-كتبه:
بدر محمد البدر العنزي
عضو الدعوة والإرشاد بالحفر

٢٤ رمضان ١٤٣٨هـ

السلسلة التعريفية بالكتب الحديثية (١٧٨)

-السلسلة التعريفية بالكتب الحديثية رقم(١٧٨)

-الوابل الصيب لابن القيم.

كتاب الوابل الصيب من الكلم الطيب للإمام شمس الدين أبي عبدالله محمد بن قيم الجوزية ، المتوفى سنة(٧٥١)
من كتب الأذكار جمع فيه جملة من الأذكار والأدعية النبوية.

-منهجه في كتابه:
صدر كتابه بمقدمة نفسية في الذكر وفضله.
ثم ذكر جملة من الأذكار النبوية ، أذكار الصباح والمساء وأذكار النوم والاستيقاظ منه وأذكار دخول المنزل والخروج منه وأذكار الصلاة وغيرها من الأذكار.

-كتبه:
بدر محمد البدر العنزي
عضو الدعوة والإرشاد بالحفر

٢٤ رمضان ١٤٣٨هـ

السلسلة التعريفية بالكتب الحديثية (١٧٧)

-السلسلة التعريفية بالكتب الحديثية رقم(١٧٧)

-كتاب البلدانيات للسخاوي.

كتاب البلدانيات للحافظ شمس الدين محمد بن عبدالرحمن السخاوي ، المتوفى سنة(٩٠٢هـ)
ذكر في كتابه القرى والبلدان التي دخلها وروى عن أهلها ، بدأ بمدينة جُدة ثم مكة ثم المدينة ثم باقي البلدان وهي ثمانون بلدة.

قال السخاوي في مقدمة كتابه(٤٢): وخرّجت من كل بلد أو قرية أو محلة من الأماكن التي دخلتها في الرحلة مما بلغ بحمد الله بالتعيين الثمانين عن واحد ممن عنه كتبت ومنه استفدت حديثاً أو خبراً أو حكاية أو شعراً مرتباً للأماكن على حروف المعجم.اهـ

-منهجه في كتابه:
يذكر البلد الذي دخله ، ثم يروي حديثاً أو آثراً أو شعراً عن واحد من أهل ذلك البلد ، مع بيان صحة الحديث ، وبيان من رواه من الأئمة أصحاب كتب الحديث.

-تنبيه:
وقع للمصنف في كتابه بعض الأخطاء العقائدية التي تقدح في التوحيد.
منها: قوله(ص١٧٧): وقبره مقصود للتبرك والزيارة ، وتحمل إليه النذور من الأقطار النائية.اهـ
نعوذ بالله من هذا الكلام المحرم.

-كتبه:
بدر محمد البدر العنزي
عضو الدعوة والإرشاد بالحفر

٢٣ رمضان ١٤٣٨هـ

السلسلة التعريفية بالكتب الحديثية (١٧٦)

-السلسلة التعريفية بالكتب الحديثية رقم(١٧٦)

-كتاب الأربعين البلدانية لابن عساكر.

كتاب الأربعين البلدانية للحافظ أبي القاسم علي بن الحسين المعروف بابن عساكر ، المتوفى سنة(٥٧١هـ)
روى في كتابه أربعين حديثاً عن أبعين شيخاً من أربعين بلدة بدأ بمكة ثم المدينة ثم باقي البلدان.

-كتبه:
بدر بن محمد بدر العنزي
عضو الدعوة والإرشاد بالحفر

٢٣ رمضان ١٤٣٨هـ

السلسلة التعريفية بالكتب الحديثية (١٧٥)

-السلسلة التعريفية بالكتب الحديثية رقم(١٧٥)

-مسند أبي يعلى الموصلي.

مسند أبي يعلى للحافظ الثقة أحمد بن علي بن المثنى التميمي المشهور بأبي يعلى الموصلي ، المتوفى سنة(٣٠٧هـ)
جمع في مسنده أحاديث كل صحابي على حده ، بدأه بمسند أبي بكر الصديق رضي الله عنه ثم مسند عمر بن الخطاب رضي الله عنه ثم مسند علي بن أبي طالب رضي الله عنه
ثم مسانيد بقية الصحابة وختمه بمسند سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه.
روى المسند عنه تلميذه أبو عمرو محمد بن أحمد بن حمدان الحيري.

-عدة أحاديثه:
بلغت أحاديث كتابه(٧٥٥٥) حديث ، فيها الصحيح والحسن والضعيف.

-فائدة:
كثير من الأحاديث التي رواها أبو يعلى في مسنده رواها عنه تلميذه ابن حبان في صحيحه.

-فائدة أخرى:
لأبي يعلى مسند كبير ومسند صغير ، المسند الكبير لا أعلم عنه شيء ، وأما الصغير فهو المطبوع المتداول ، يرويه عنه ابن حمدان الحيري.
قال الحافظ الذهبي في السير(١٤/١٨٠): مسنده الذي عند أهل أصبهان من طريق ابن المقرئ عنه فإنه كبير جداً ، بخلاف المسند الذي رويناه من طريق أبي عمرو بن حمدان عنه فإنه مختصر.اهـ

-كتبه:
بدر بن محمد بدر العنزي
عضو الدعوة والإرشاد بالحفر

٢٠ رمضان ١٤٣٨هـ

السلسلة التعريفية بالكتب الحديثية (١٧٤)

-السلسلة التعريفية بالكتب الحديثية رقم(١٧٤)

-المغني لابن بدر الموصلي.

كتاب المغني عن الحفظ والكتاب بقولهم: لم يصح شيء في هذا الباب ، للعلامة أبي حفص عمر بن بدر الموصلي الحنفي ، المتوفى سنة(٦٢٢هـ)
جعل كتابه أشبه بالقواعد الكلية في معرفة الأحاديث التي لم يصح منها شيء.

منهجه في كتابه:
يعقد الترجمة ثم يذكر قول أحد الأئمة أنه لا يصح في هذا الباب شيء ، وتارة يكتفي بقوله لا يصح في هذا الباب شيء.
مثال ذلك:
١-قال المصنف: باب في المرجئة والجهمية والقدرية والأشعرية.
قال: لا يصح في هذا الباب عن النبي عليه الصلاة والسلام شيء.

٢-قال: باب طلب العلم فريضة.
قال أحمد بن حنبل: لا يثبت عندنا في هذا الباب شيء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

٣-قال: باب من سئل عن علم فكتم.
قال أحمد بن حنبل: لا يصح في هذا الباب شيء.

-تنبيه:
انتقد على ابن بدر الموصلي إيراده في كتابه عدة أحاديث صحيحة أو حسنة. منها حديث ابن عمر رضي الله مرفوعاً(إذا بلغ الماء قلتين لم يحمل الخبث) صححه ابن خزيمة(٩٢) وابن حبان(١٢٤٩) والحاكم(١٣٣) وابن القيم في تهذيب السنن(١/٥٩) وغيرهم.

قال الحافظ السخاوي في فتح المغيث(٢/٢٥٧): صنف عمر بن بدر الموصلي كتاباً سماه(المغني عن الحفظ والكتاب بقولهم لم يصح شيء في هذا الباب) وعليه فيه مؤخذات كثيرة ، وإن كان له في كل من أبوابه سلف من الأئمة خصوصاً المتقدمين.اهـ

-كتبه:
بدر بن محمد بدر العنزي
عضو الدعوة والإرشاد بالحفر

١٩ رمضان ١٤٣٨هـ

السلسلة التعريفية بالكتب الحديثية (١٧٣)

-السلسلة التعريفية بالكتب الحديثية رقم(١٧٣).

-صحيح مسلم.

كتاب المسند الصحيح للإمام الحافظ أبي الحسين مسلم بن الحجاج بن مسلم القشيري النيسابوري ، المتوفى سنة(٢٦١هـ)
أصح كتب الحديث المصنفه بعد صحيح البخاري وصحيح البخاري أصح منه ، وكلاهما متلقى بالقبول.
أقام في تصنيف صحيحه في خمس عشرة سنة ، وقيل: صنفه في ست عشرة سنة ، وهو نفس الزمن الذي استغرق فيه الإمام البخاري في تصنيف كتابه الصحيح.
وعرض مسلم كتابه الصحيح على شيخه الحافظ أبي زرعة الرازي.
قال الإمام مسلم: عرضت كتابي هذا على أبي زرعة الرازي فكل ما أشار أن له علة تركته وكل ما قال إنه صحيح وليس له علة خرجته.(مقدمة النووي١/٢١)

وكان الباعث على تصنيف مسلم لكتابه الصحيح هو طلب صديقه وتلميذه أحمد بن سلمة ، نص على ذلك الخطيب في تاريخ بغداد(٤/١٨٦)

-فائدة:
قيل: إن الإمام مسلماً أدركته المنية ولم يكمل كتابه الصحيح ، قال السخاوي في غنية المحتاج(٧٥): فإن المنية اخترمته قبل إكماله صرّح به ابن عساكر في أول الأطراف له.اهـ

-أعلى أسانيده وأنزلها:
أعلى ما عنده رباعيات.
مثاله: ما رواه في كتاب الفضائل ، باب صفة شعر النبي عليه الصلاة والسلام ، حديث رقم(١٩٤)
وأنزل ما عنده تساعيات.
مثاله: ما رواه في كتاب صفات المنافقين وأحكامهم ، باب الدخان ، حديث رقم(٤٢)

فائدة:
أكثر من روى عنهم مسلم في صحيحه:
١-أبو بكر ابن أبي شيبة ، روى عنه(١٥٤٠)حديثاً.
٢-زهير بن حرب ، روى عنه(١٢٨١)حديثاً.

-عدة أحاديثه:
عدة أحاديثه بلا تكرار نحو أربعة آلاف حديث ، وبالمكرر نحو إثنا عشر ألف حديث.
قال السخاوي في غنية المحتاج(٣٨): عدة أحاديث مسلم بلا تكرار كما قال شيخ الإسلام النووي رحمه الله نحو أربعة آلاف حديث ، وبالمكرر كما قال المصنف أحمد بن سلمة: إثنا عشر ألف حديث ، يعني بحيث إنه إذا قال: حدثنا قتيبة وابن رمح ، يعدهما حديثين سواء اتفق لفظهما أو اختلف.اهـ

-معنى قول مسلم: (وضعت في كتابي ما أجمعوا عليه).
قال مسلم في صحيحه حديث(٤٠٤): ليس كل شيء عندي صحيح وضعته ههنا إنما وضعت ههنا ما أجمعوا عليه.اهـ
قيل: إنه أراد إجماع شيوخه عامة ، وقيل: أراد إجماع المحدثين عامة ، وقيل: أراد ما وجد عنده فيه شروط الصحة المجمع عليها ، وقيل غير ذلك.

-عاداته في صحيحه:
١-صدر كتابه بمقدمة نفيسة في علوم الحديث ، وذكر فيها سبب تصنيفه لكتابه ومنهجه فيه.

٢-ومن عاداته: اقتصاره في صحيحه على الأحاديث المرفوعة دون الآثار الموقوفة.

٣-ومنها: أنه لا يكرر الحديث في مواضع مختلفة إلا نادراً ، وبلغت عدة أحاديثه التي كررها في مواضع مختلفة(١٣٧)حديث.

٤-ومنها: أنه أخلى كتابه من التراجم.
إلا أن شُراح صحيح مسلم وضعوا له الكتب والأبواب ومن أشهرهم الحافظ النووي.

٥-ومنها: أنه يسوق متن الحديث بتمامه من غير اختصار غالباً ومن غير تقطيع.

٦-ومنها: أنه إذا روى عن راوٍ متكلم فيه ، أخرج حديثه في الشواهد والمتابعات غالباً لا الأصول.

-كتبه:
بدر بن محمد بدر العنزي
عضو الدعوة والإرشاد بالحفر

١٩ رمضان ١٤٣٨هـ

السلسلة التعريفية بالكتب الحديثية (١٧٢)

-السلسلة التعريفية بالكتب الحديثية رقم(١٧٢)

-جزء فيه علل صحيح البخاري للدارقطني.

جزء فيه بيان أحاديث أودعها البخاري في كتابه الصحيح ، للحافظ أبي الحسن علي بن عمر الدارقطني(٣٨٥هـ)
هو جزء صغير كتبه الإمام الدارقطني من حفظه ، ذكر فيه اثنان وعشرون حديثاً ، رواها الإمام البخاري في صحيحه ، ويرى الدارقطني أنها معلولة غير صحيحه.

جاء في مقدمة الجزء(٣٩): أخبرنا الشيخ أبو نصر أحمد بن محمد بن سعيد الطُّريثيثي مستهل محرم من سنة ثلاث وستين وأربع مئة
في جامعها المعمور بقراءتي عليه قال: وجدت في جزء بمصر بخط أبي الحسن علي بن عمر الدارقطني رحمه الله عند أبي الحسن علي بن بقا الوراق ذكر أن الدارقطني كتبه لأبي عمران بن رباح.
وترجمته: ما حضرني ذكره من الأحاديث التي خرجها محمد بن إسماعيل البخاري رحمه الله في كتابه (السنن الصحاح)
عنده ، مما اختلف في أسانيد بعضها وفي إرسال بعضها وفي إيصالها وفي عدالة ناقليها وجرحهم.

-كتبه:
بدر بن محمد بدر العنزي
عضو الدعوة والإرشاد بالحفر

١٨ رمضان ١٤٣٨هـ

السلسلة التعريفية بالكتب الحديثبة (١٧١)

-السلسلة التعريفية بالكتب الحديثية رقم(١٧١)

-مسند ابن راهوية.

كتاب المسند للإمام الحافظ إسحاق بن راهوية الحنظلي ، المتوفى سنة(٢٣٨هـ)
قيل إنه مسند كبير بحجم مسند الإمام أحمد إلا أن غالبه مفقود ، ولا يوجد منه سوى قطعة ، فيها مسند الصحابي الجليل أبي هريرة رضي الله عنه ، ومسند أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.
وفيها أيضاً أحاديث قليلة لبعض الصحابة رضي الله عنهم ، وبعض الآثار الموقوفة والمقطوعة.

-عدة أحاديثه:
بلغت أحاديث مسند ابن راهوية(٢٤٢٥)
فيها الصحيح والحسن والضعيف.

-كتبه:
بدر بن محمد بدر العنزي
عضو الدعوة والإرشاد بالحفر

١٧ رمضان ١٤٣٨هـ